صدر  حديثاً

ديدرو وفن التفكير الحر

 اندرو كيوران

الناشر: اوزر برس ــ 2019

Diderot and the Art of thinking freely

Andrew Curan

Other Press - 2019

كرة القدم: أفضل 400 لاعب في التاريخ

تأليف:  رافاييل نوييت

 الناشر : تالان سبور ــ 2018

 

Foot: les 400 meilleurs joueurs

Raphael Nouet

Talent Sport - 2018

"دونيس ديدرو" هو أحد عمالقة الفكر الفرنسي في كل العصور وأحد رموز عصر التنوير.عاش في القرن الثامن عشر وقد وصفه معاصروه بنعت "الفيلسوف" وهو صاحب العمل الشهير الذي يحمل عنوان "الموسوعة". ديدرو هذا هو موضوع كتاب صدر مؤخّرا بقلم الأستاذ الجامعي "اندرو كيوران" تحت عنوان "ديدرو وفن التفكير الحرّ".

وهذه العمل يمثّل بالدرجة الأولى "سيرة ذاتية فكرية" أكثر مما هي شخصيّة. لقد بدأ حياته في أجواء كنسية ولكنه ابتعد كثيرا عن فكرها بعد إقامته في العاصمة الفرنسية باريس. بل اتخذّ بعد ذلك مواقف نقدية واضحة حيالها. كان قد اكتسب نتيجة ذلك توصيف " الفيلسوف الأكثر راديكالية في عصره".

أولى ديدرو اهتماما كبيرا للبحث في مختلف أشكال الظلم الاجتماعي في فرنسا تحت ظل النظام القديم. هكذا شجب عدم المساواة في الدخل وبين الرجل والمرأة وبين الأعراق وجلب بذلك الكثير من عداء النظام السياسي القائم في عصره له.

تلك الأفكار التي قال بها "دونيس ديدرو" هي بالتحديد التي يقصده المؤلف كتعبير عن "فن التفكير الحرّ" في عنوان الكتاب. مع الإشارة أن الكثير من أطروحاته لم تتحقق سوى بعد قرنين من طرحه لها.

حالات عصبية إعلامية

جيل وليام غولدنادل

الناشر: بلون ــ 2018

Névroses médiatiques

Gilles-william Goldnadel

Plon - 2018

هذا الكتاب يشكل مساهمة لمؤلفه، المحامي والكاتب المشارك بانتظام في البرامج التلفزيونية، حول حالة الإعلام اليوم في بلد مثل فرنسا معروف بعراقته في هذا الميدان.

ويحدد المؤلف الصفة الأساسية في المشهد الإعلامي السائد بوجود "حالات عصبية إعلامية"، كما جاء في العنوان. ولا يتردد في التأكيد أن هذه الحالات كانت وراء شيوع أجواء تتسم بقدر كبير من "عدم التسامح" وبممارسة أشكال من الهجوم على قاعدة "إيديولوجية وأحكام مسبقة".

ويشرح المؤلف أن بروز التكنولوجيات الجديدة في العصر الرقمي والدور الذي يلعبه التلفزيون ونوعية برامجه والمواضيع التي يطرحها، ثم الدور المركزي الذي تمارسه وسائل التواصل الاجتماعي في الفترة الراهنة كان لها نتائجها "السلبية" على ذهنية الأفراد كما على الوعي الجماعي المجتمعي.

ومن خلال التأكيد على الأهمية الكبرى لدور الإعلام في السياق الراهن وعلى ضوء أنماط ممارسته المختلفة يوم المؤلف بالمقارنة بين "العالم الافتراضي" و"عالم الواقع". ويصل إلى نتيجة مفادها أن "الافتراضي" قد دحر "الواقعي" بصورة نهائية. وهذا ولّد بدوره نوعا من السلوك "العصابي" الذي يظهر بصورة "سلوك جماهيري عام وجامح... وبعيد جدا عن العقلانية".

أمّي قتلتني

البقاء على قيد الخياة

بعد مذابح التوتسي في رواندة    

تأليف : البير نسينجيمانا

الناشر: هوغو ــ 2019

Ma mère m’a tué

 

Albert Nsengimana

Hugo - 2019

شهدت رفوف المكتبات الغربية سلسلة من الكتب التي جعلت من المجازر التي أودت بحياة حوالي مليون من أبناء قبيلة التوتسي في صيف عام 1994 موضوعا لها. ذلك بمناسبة مرور ربع قرن على ارتكاب حرب الإبادة تلك.

جرت تلك المذابح على خلفية الانتماء الإتني لسكان رواندة إلى قبيلتين متنافستين "تاريخيا" على السلطة، هما التوتسي والهوتو. في ذلك الصيف قامت مجموعات "مسلّحة" من قبيلة "الهوتو" باستهداف أبناء "التوتسي" على مدى ثلاثة أشهر كاملة خلال صيف 1994.

وكان الانقسام حادّا على خلفية الانتماء القبلي رغم الحياة المشتركة الطويلة لمكونات المجتمع الراوندي ورغم الزيجات المختلطة الكثيرة. هذا ما يبدو بوضوح في كتاب " أمّي قتلتني" لصاحبه "البير نسينجيمانا " الذي يقدّم شهادة مباشرة عمّا جرى آنذاك وحيث كان عمره سبع سنوات.

يؤكّد الكاتب أن أمّه التي تنتمي إلى قبيلة "الهوتو" تزوجت والده من قبيلة "التوتسي". لكن ذلك لم يمنعها من أن تنسى "أصولها " و"تتعصّب لها"، حتى حيال أسرتها. هكذا لم تتردد في تسليم اثنين من أبنائها، أخوة صاحب الشهادة، إلى المجموعات المسلّحة من إتنيتها "الهوتو"حيث تمّ قتلهما بالفؤوس.

رأى الأخ الأصغر "البير" ما فعله القتلة أمام ناظريه. لكنه جرى، رغم ذلك، إلى أمّه طلبا للحماية. وزلم يكن منها سوى أن وشت به للميليشيات من "الهوتو". لقد استطاع الهرب عندما أدرك أن عموم أفراد أسرة أمّه أصبحوا في صفوف القتلة. هرب إلى الشارع ليعيش بعد ذلك  بلا مأوى في شوارع العاصمة الراوندية، كيغالي.

تثير كرة القدم اهتماما متزايدا في عالم اليوم. هذه الظاهرة واضحة وجليّة. والبارعون في هذه اللعبة على أرض الملاعب يصبحون نجما عالميين. تعادل شهرتهم تلك التي يتمتع بها الفنانون الكبار، وتفوق كثيرا شهرة الأدباء حتى "الخالدين" منهم.

وللمرّة الأولى يقوم صحفي فرنسي بجمع "الـ 400 لاعب كرة القدم الأفضل في التاريخ"في كتاب يحمل هذا العنوان.، والأفضلية المعترّف لهم بها على أساس معايير وإحصائيات تخصّ إنجازاتهم على أرض الملاعب.

إن العديد من هؤلاء "الأفضل" كانت سيرة حياتهم وقصّة "صعودهم" من الشرائح الاجتماعية الأكثر تواضعا إلى قمّة الشهرة والنجومية و"الثراء النادي"موضوع العديد من كتب السيرة.

أولئك اللاعبون الذين استطاعوا إثارة حماس المشاهدين وإعجابهم يجدون مكانهم في هذا الكتاب. ذلك مع تفاصيل عن حياتهم ومحيطهم العائلي وإنجازاتهم الرياضية والكثير من الحكايات الصغيرة التي صادفوها أو أُثيرت حولهم.

بالتأكيد هناك أسماء لنجوم كرة القدم المعاصرين وعلى رأسهم بيليه البرازيلي وليونيل ميسي الأرجنتيني وكريستيانو رونالدو البرتغالي وزين الدين زيدان الفرنسي وغيرهم ممن ساهموا في ازدهار أكثر الرياضات شعبية، ودون نسيان أولئك الذين فازوا بـ "الكرة الذهبية".

 كرة القدم والعالم العربي

جماعي

الناشر: هازان ــ 2019

Foot et monde arabe

Collectif

Hazan - 2019

تشهد كرة القدم ازدهارا كبيرا على صعيد اهتمام شرائح متزايدة من البشر بها وبمشاهدة مبارياتها في الملاعب أو على شاشات التلفزة.

بالتوازي تشهد المكتبات الغربية سلسلة طويلة من الكتب التي كرّسها مؤلفوها لكرةالقدم.

ومن بين الكتب التي شهدتها رفوف المكتبات الفرنسية كتاب جماعي يحمل عنوان "كرة القدم والعالم العربي".

هذا العمل مكرّس لمرافقة التظاهرة الثقافية التي ينظّمها معهد العالم العربي في باريس وتخص الرياضة الأكثر شهرة في العالم، أي كرة القدم. يحاول المساهمون في هذا العمل إلقاء الضوء على المكانة التي تحتلها كرة القدم في العالم العربي على مستويات المجتمعات، كما على مستويات الدول العربية.

وتتم في نفس السياق محاولة شرح دور العرب في "العالم الكروي". وبالمقابل دور كرة القدم في الحركات المجتمعية في العالم العربي. والبحث في تاريخية هذه اللعبة "عربيا" وآليات "تغلغلها" في صلب اهتمام شرائح تتعاظم أعدادها في مختلف البلدان العربية.

هذا دون نسيان التعرّض لمساهمة أبناء الهجرة من العرب في رفد رياضة كرة القدم في البلدان الأجنبية. ومثال زين الدين زيدان بليغ على هذا الصعيد.

قاموس الفلاسفة القدماء

ريشار غوليه وآخرون

الناشر: المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي ــ 2019

Dictionnaire des philosophes anhiques

 

Richard Goulet et…

CNRS - 2019

هذه هو المجلّد السابع من عمل جرى الشروع بإنجازه منذ أربعة عقود كاملة من الزمن. الأسماء التي يجري رصد مساهماتها الفلسفية، مهما كانت متواضعة، بلغ عددها حوالي 2500 أسما.

تجدر الإشارة أن مجموع صفحات مجلّدات هذا القاموس الفلسفي وملحقاتها تجاوز الـ 9000 صفحة. ويشرح "ريشار غوليه" المشرف على إنجاز هذا العمل الضخم أن فكرة إعداده تجد جذورها في " فكرة أن مؤرّخ الفلسفة كان مثل الكيميائي الذي يفتقر لجدول العناصر التي سيتعامل معها ومثل الجغرافي الذي لا يملك أطلسا ــ قاموسا بأسماء الأماكن وخرائط للعالم".

الفلاسفة المذكورون مارسوا بقسم كبير منهم مهنة التدريس في مختلف المستويات خلال فترة  ثمانية قرون من الزمن ،ما بين القرن الرابع قبل العصر الميلادي والقرن الرابع بعد ذلك العصر. وتتم الإشارة أن "كل فيلسوف، ودون امتلاك أية صفة رسمية، كان يستطيع جمع عدد من الطلبة ــ المريدين ــ  حوله ويمارس تعليمهم في بيته أو في أماكن عامة".

 ومن السمات التي يتم التأكيد عليها في هذا الكتاب ــ القاموس هو أن المعنيين كانوا يتقنون بأغلبيتهم اللغات ذات البعد المعرفي وفي مقدّمها اليونانية والرومانية والعربية والسريانية... الخ.

تورونتو،أونتاريو - كندا

1 شاريع يونغ، جناح#1801

Tronto, Ontario M5E 1W7 - Canada

Yonge Street, Suite# 1801 1

©2019 by Qira'at